إننا نسعى أولا وأخرًا إلى ممارسة فلسفة “تجنب المنازعات”, ويشتمل هذا على توقع نقاط المنازعات مع أهداف عملائنا وذلك قبل أن تظهر. ومع ذلك إذا حدث وظهرت المنازعات, فلدى محامونا خبرات واسعة في تمثيل العملاء في نزاعات التحكيم وإجراءات الوساطة وغيرها من الوسائل البديلة الخاصة بحل النزاعات

وسائل حل النزاع البديلة

ينبغي أن يكون في المفاوضات التي تخص أي عقد دولي نقاشات دقيقة تخص إجراءات حل النزاع. لقد أصبحت فكرة التحكيم تدريجيًا وسيلة شائعة لحل المنازعات في الكثير من الدول والتي منها دولة الإمارات العربية المتحدة. ويرجع هذا إلى أستيراد الممارسات التجارية العرفية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة وحقيقة أن التحكيم يسمح بمساحة كبيرة من المناورة للشراكات المحلية والدولية للتركيز على نية الأطراف بدلا” من التطبيق الحرفي للقانون.

إن تطبيقاتنا الخلاقة لمجموعة واسعة من الحلول البديلة الملزمة والغير ملزمة لتقنيات النزاعات ستعمل في الكثير من الحالات على إزالة أحتياج اللجوء إلى رفع دعاوي مكلفة ومضيعة للوقت. نحن على دراية واسعة بتقنيات التفاوض وهذا يُساعد أطراف العقود الكبيرة أن يؤسسوا أستراتيجيات تخاطب وألتزامات رسمية وأيضًا تسهيل التفاوض.

إن فريق خبراء القانون الذي لدينا لديهم إلمام واسع بكل أشكال الوساطة والتحكيم.